• 1489 13859 966+
  • info@carltonhealthclub.com
  • الخبر، المملكة العربية السعودية

لماذا لم يفت الأوان بعد لبدء ممارسة الرياضة

أشارت دراسة جديدة بأنه حتى لو لم تكن تمارس الرياضة من قبل، فإنه لازالت لديك نفس القدرة على بناء العضلات مثل الرياضيين العالميين. ولكن يحذر الخبراء بأنه يتعين على المبتدئين بدء الرياضة ببطء لتجنب الإصابة. بالإضافة إلى ذلك، فإن ممارسة قدر قليل من الرياضة يمكن أن يحقق فارقاً كبيراً في صحتك.

الرياضة في السن المتأخر

قارن فريق من جامعة بيرمنجهام في المملكة المتحدة قدرة الرجال على بناء كتل العضلات. وقد بحثوا الأمر على مجموعتين، مجموعة تضم الأشخاص البالغين أكثر من 60 سنة الذين يمارسون الرياضة مرتين أسبوعياً على الأقل على مدى 20 عاماً، وهؤلاء الذين لا يمارسون الرياضة بانتظام.

وقد أجرى المشاركون في الدراسة خزعة عضلية قبل 48 ساعة من تناول مشروب لمنظار التحليل الطيفي، ثم قاموا بممارسة جلسة تدريب على الأثقال، وبعدها خضعوا لخزعة ثانية بعد الانتهاء. وقد أتاح المشروب للباحثين التعرف على كمية البروتين التي تنمو داخل العضلة.

وقد أظهرت المجموعتان قدرة مماثلة على بناء العضلات بعد ممارسة الرياضة.

تُظهر دراستنا بوضوح بأن لا يهم إذا كنت لا تمارس الرياضة بانتظام طول عمرك: فإنك مازلت قادراً على الاستفادة من الرياضة في أي وقت تبدأ فيه،” كما قال ليه برين، كبير الباحثين، حاصل على دكتوراه، محاضر في الجامعة.

من الواضح إن الالتزام لمدة طويلة تجاه الصحة والرياضة هو أفضل طريقة لتعزيز صحة الجسم كله، ولكن حتى إذا بدأنا في وقت لاحق من العمر فإن ذلك سيساعدنا على تأخير حالة الوهن وضعف العضلات المرتبطة بالتقدم في العمر،” كما قال.

وبغض النظر عن العمر، فإنه يجب توخي الحذر والتدرج في التمرينات لتجنب الانخفاض المفاجئ في النتائج المحققة من الرياضة. وهذا يعني ضرورة تطبيق الضغط الكافي على العضلة مع تنويع طرق التدريب لمواصلة بناء العضلات، وليس مجرد الحفاظ عليها.